7 حقائق عن الثقوب السوداء

0

الثقوب السوداء من أغرب الظواهر التي تحدث في الكون . فهي أشياء ضخمة حيث تكون الجاذبية قوية جداً ولا يمكن لأي شئ الهرب منها ولا حتي الضوء ومن أكثر أنواع الثقوب السوادء شيوعاً هي الثقوب السواد النجمية والقائقة. يتم تكوين الثقوب السوداء النجمية عندما نتفجر النجوم الضخمة تاركة ورائها ثقباً أسوداً . أم الثقوب الفائقة موجودة في قلب المجرات.

إكتشف العلماء أبعد ثقوب أسوداء حتى الأن

الثقوب السوداء هي منطقة في الفضاء حيث تكون الجاذبية ضخمة للغاية ولا يمكن لأي شئ  حتى الضوء الإفلات منها .إكتشف فريق من علماء الفلك من بينهم إثنان من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بأن هناك أبعد ثقب أسوداً يجلس في وسط كوازار أولترابرايت الذي ينبعث منه الضوء يقدر ب 690 مليون سنة بعد الإنفجار الكبير الذي حدث وأدي إلي تغير الكثير من الأمور حول كيف تشكلت الثقوب السوداء ويبعد عننا بمسافة 13 مليا سنة ضوئية وتقدر كتلة هذا الثقب الأسود 800 مليون ضعف كتلة الشمس وذلك فهو ظاهرة مختلفة . . وقد إستغرق هذا الضوء  حوالي 13 مليار سنة للوصول إلينا وهي فترة زمنية تساوي تقربياً سن الكون ويعتقد العلماء بأنه بقايا نادرة للكون المبكر .

. ويقول روبرت سيمكو أستاذ الفلك في معهد كافلي للفيزياء الفلكية وبحوث الفضاء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بأن الأمر محير جداً كيف لثقب أسود يمتلك كتلة عالية جداً بأن يتشكل لأن الكون صغير جداً ولا يجب أن يوجد مثل هذا الثقب .

إستنتج العلماء بأن  الثقب الأسود أخذ شكله تماماً عندما كان الكون يمر بتحول جوهري من بيئة مبهمة يسيطر عليها الهيدروجين المحايد ويعتقد العلماء بأن الثقب الأسود المكتشف حديثاً موجود في مركز سحابة من الغاز فهي بيئة نصف محايدة ونصف متأنية تدور حوله وعند سقوط الغاز في الثقب الأسود .

المزيد من الحقائق عن الثقوب السوداء :

تخيل بأن هناك كتلة كثيفة لا يمكن لأي شئ  الهروب منها لا القمر ولا الكوكب ولا حتي الضوء هذا ما نطلق عليه الثقوب السوداء فهي بقعة حيث تكون الجاذبية ضخمة ولكن كيف تشكلت الثقوب السوداء ولماذا هي مهمة نعرض أدناه  مجموعة من الحقائق المدهشة حول الثقوب السوداء .

الحقيقة الأولي، تشوه الثقوب السوداء الفضاء حولها والوقت :

إذا حدث لك وأصبحت تطير بالقرب من الثقب الأسود فإن الجاذبية المتطرفة تبطئ بشكل متزايد الوقت والفضاء يتشوه وتنضم تدريجياً إلي قرص تراكم مكون من المواد المدارية الفضائية ( النجوم، الغازات، الغبار، الكواكب ) . حيث تبدأ أقدامك في التمدد حتي تصبح في أقرب نقطة من مركز الثقوب السوداءوتصبح نقطة صغيرة جداً لا يمكن تصورها مع كتلة وحشية حيث تكون الجاذبية والكثافة نظرياً تقترب من اللانهاية والفضاء منحيات بلا حدود .

الحقيقة الثانية،  تأتي الثقوب السوداء في أحجام مصغرة :

من الشائع وجود الثقوب السوادء النجمية متوسطة الحجم وهو النوع الأكثر شيوعاً.  وتتشكل عندما ينفجر نجم الموت الضخم أو المستعمر الأعظم وتنهار النواه المتبقية من وزن خطورتها في نهاية المطاف . في الحقيقة أن الثقوب السوداء ليست ثقوب حقاً ولكن نقاط من المواد المدمجة للغاية  مع أثار أقدام الجاذبية أما الثقوب السوداء النجمية الكتلية تزن عادة حوالي 10 مرات أكثر من كتلة الشمس بالرغم من أن العلماء عدد قليل أكبر بكثير .

كما إكتشف الباحثون مؤخراً الثقوب السوداء الشبح الذي يبدو وكأنه يتلهم المواد والغازات بمعدل أبطء وهذا يعني أن عدد أقل من الأشعة السينية تنبعث بحيث يصعب إكتشافها. ويعتقد العلماء بأن هناك ثقوب سوداء صغيرة تم تشكيلها في الثواني الأولي بعد الإنفجار الكبير . هذا الغاز المصغر وقد يكون أصغر من الذرة .

  الحقيقة الثالثة، هناك عدد هائل من الثقوب السوادء :

يعتقد العلماء بأن مجرد درب التبانة وحده يحتوي علي 100 مليون ثقب إسود جماعي .  فهي محاولة مثل حساب حبوب  الرمال  .

الحقيقة الرابعة، الثقوب السوداء تلتهم الأشياء :

إطمن، فإن الثقوب السوداء لا تجوب الكون مثل الحيوانات المفترسة ولا تطارد الكواكب وغيرها من الأشياء في الفضاء . بدلأً من ذلك، فهي وحوش سماوية تتغذي علي المواد التي تدور حولها في مدارات قريبة جداً .

 الحقيقة الخامسة، الثقوب السوداء الهائلة تلد النجوم وتحديد عدد النجوم في المجرة :

بنفس الطريقة التي يتم فيها طرد شظايا حجم الكوكب من القرص المتراكم، يظهر إكتشاف حديث أن الثقوب السوداء تفتقر أحياناً  إلي مادة كافية لتكوين نجوم جديدة كلياً . حتي أن بعض الهبوط في الفضاء تتجاوز مجرتهم بكثير . وتشير دراسة حديثة في مجلة ناتشر، نشرت في يناير  إلي أن الثقوب السوداء الفائقة لا تخلق  نجوماً جديدة فحسب بل أنها تتحكم في عدد النجوم التي يتم تشكيلها في المجرة من خلال التأثير المباشر علي سرعة إخماد عملية تشكيل النجوم .

الحقيقة السادسة، لا يمكنك الرؤية المباشرة للثقب الأسود :

لأن الثقب الأسود في الواقع ” أسود ”  ولا يمكن للضوء حتي أن ينفلت منه لذلك أطلق عليه الثقب الأسود وبالتالي من المستحيل بالنسبة لنا إستشعار الثقب مباشرة من خلال الأدوات الموجودة لدينا بغض النظر عن نوع الإشعاع الكهرومغناطسي الذي تستخدمه.

 الحقيقة السابعة، من الممكن التحديق إلي الهاوية :

وقد إستغرق تليسكوب الأفق الحدث الجديد مدعوم من تسعة من التلسكوبات الأعلي دقة حول العالم. مؤخراً ظهرت صورة لأول مرة من أفاق الحدث المحيطة بإثنين من الثقوب السوداء . واحد من منتطقتنا هو Sgr A والأخر هو ثقب أسود هائل في وسط المجرة ميسيرة حوالي 87 مليون سنة ضوئية بعيداً . قد يكون عام 2018  قبل أن يتم تطوير الصورة بشكل كامل ولكن يجب أن تكون جلسة الصورة إما تأكيد دحض تنبؤات حول ما تبدو الثقوب السوداء .

اترك رد