هل الجرذان تحمل براغيث تنقل الطاعون؟؟

0

أشارَت دِراسةٌ حديثةٌ إلى أنَّ الجرذانَ في مدينة نيويورك تحمِلُ الكثيرَ من البراغيث، وغيرها من الطُّفيليَّات التي تستطيع أن تنقلَ عدداً من الأمراض، أهمَّها الطاعُون.
حلَّل الباحِثون 6500 عيِّنة لخمسة أصناف معروفة من البراغيث، ووجدوا حشرات القمل والسُّوس (الهَوام) في 130 جرذاً جُمِعت من عدَّة مناطق في المدينة.
اشتملت العيِّناتُ على براغيث الجرذان الشرقيَّة Oriental rat fleas، وهي من الأنواع التي تستطيع نقلَ ما يُدعى الطاعُون الدبليّ (أو اللِّمفاوي) Bubonic Plague، والذي كان يُسمَّى الموتَ الأسود. ولكن، من المهمّ التنويه إلى أنَّه بينما وجدَ الباحِثون براغيثَ قادِرة على نقل الطاعُون، لم يجدوا البكتيريا التي تُسبِّبُ الطاعون في البراغيث أو الجرذان.
قال مُعِدُّ الدِّراسة ماثيو فري، اختصاصي الحشرات التي تعيش في المُدن لدى جامعة كورنيل في إيثاكا/نيويورك: “إذا كانت الجرذانُ تحمِلُ البراغيث التي تستطيع نقلَ الطاعُون إلى البشر، سيُكون حينها العامِل المُمرِض بحدِّ ذاته هو الحلقة الوحيدة الناقِصة من دورة انتِقال المرض”.
قالَ الباحِثون إنّه، في الوِلايات المُتَّحِدة، يُوجدَ الطاعون بين السناجب الأرضيَّة وكِلاب البراري (حيوانات من فصيلة السناجب)، والبراغيث التي تحمِلها، وإنَّ نحو 10 أشخاص يُصابُون بالعدوى كل عام؛ ولكنَّهم أضافوا أنَّ الطاعونَ أكثر شُيوعاً في بعض الأجزاء الأخرى من العالم.
وجدَ الباحِثون أنَّ براغيثَ الجرذان الشرقيَّة، في مدينة نيويورك، تنقل العديدَ من أصناف بكتيريا تُدعى البَرتونيلَّة Bartonella، والتي يُمكن أن تُسبِّبَ طيفاً واسعاً من المشاكل الصحيَّة، يكون بعضُها شديداً.
قالَ الباحِثون إنَّ هذه الدراسةُ هي الأولى من نوعها منذ عشرينيَّات القرن الماضي.
قال فري: “تُشيرُ الدراسةُ إلى ضرورة التركيز على مراقبة الجرذان التي تعيش في المُدن والبراغيث التي تحملها، وإلى أهميَّة اتِّخاذ الخطوات اللازمة للحدِّ من انتشار تلك القوارض الضارَّة، مثل عدم ترك بقايا الطعام والشراب في أماكن وجودها، أو منعها من الوُصول إلى الأماكن التي تأوي إليها؛ وأخيراً تبقى الخطوةُ الأهم في مُكافحة تلك القوارض هي تطوير مرافق الصرف الصحِّي”.
هيلث داي نيوز، روبرت بريدت، الاثنين 2 آذار/مارس 2015

شارك هذا الموضوع

شارك بتعليقكـ حول هذا الموضوع :