مخاطر صحية في استخدام العملات الورقية

0

يمكن لأي شخص أن يقوم بفتح محفظة النقود الخاصة به الآن ويتعرف إلى شكل العملات الورقية التي تحتوي عليها، هل هى جديدة تماماً وكأنها خرجت للتو من آلة طباعة النقود، أم أنها قديمة ويبدو عليها أنه تم تداولها من قبل العديدين من قبل ؟ قد يكون أحد اللذين تداولوا هذه العملة قد إستخدمها لإستنشاق المخدر أو أنه كان مريضاً بأحد الأمراض ومازالت العدوى تنتقل عبر هذه النقود.

حتى وإن كانت هذه النقود جديدة ويتم تداولها داخل المنزل بين أفراد الأسرة فيحتمل أن تكون هناك عدوى داخل هذه العملات الورقية، ويحتمل أن تكون هناك انوع من البكتريا بداخلها، ويتضاعف الخطر إذا كان لديك مشكلات مناعية بأي شكل من الأشكال، ووفقاً لأحدث الدراسات التي أجريت بجامعة نيويورك فإن ثلاثة من كل أربعة أوراق من النقود ملوثة، حيث تحتوي العينات التي تم تحليلها في هذا البحث على أكثر من 3000 نوع مختلف من البكتريا.

أنواع البكتريا التي توجد على العملات الورقية
من أشهر أنواع البكتريا التي تم التعرف عليها والتأكد من وجودها على العينة التي خضعت للبحث، هي البكتريا التي تتواجد داخل الفم، والبكتريا المتواجدة في البراز والبكتريا المهبلية، ويرجع ذلك إلى إغفال البعض إلى غسل أيديهم قبل الخروج من دورات المياه، وكذلك حيث يقوم البعض بلعق أصابعهم قبل تداول العملات الورقية بأيديهم التي خرجت للتو من فمهم، كما وجدت أنواع من البكتريا التي تسبب قرحة في المعدة، والعدوى العنقودية وحب الشباب.

مخاطر استخدام العملات الورقية على الصحة
كما أثبتت الأبحاث ان أكثر من 90% من العملات الورقية في الولايات المتحدة الأمريكية تحتوي على آثار للكوكايين، حيث تبقى هذه الآثار عالقة في النقود لمدة أسابيع أو شهور ومن الممكن أن تدوم لسنوات، وقد تم تسجيل أكثر من حالة أصيبت بالكثير من الامراض الخطيرة، واتضح أن السبب وراء ذلك كان تداول عملات ورقية ملوثة، ومن بين ذلك حالة لكاشير في ولاية ميتشجن الأمريكية والذي أصيب بالمرض عقب العدوى بالميثاميفيتامين.

وعلى الرغم من أن الإصابة بالأمراض بهذه الطريقة نادرة الحدوث إلا أن هناك الكثير من الحالات التي تم رصدها، مما يدعو العاملين في وظيفة الكاشير وموظفي البنوك إلى ضرورة تعقيم وغسل اليدين على الدوام وخاصة قبل تناول الطعام أو لمسه، كما ينصح بإرتداء قفازات خلال ساعات العمل وذلك حفاظاً على سلامتهم.

كما يمكن أن يبقى فيروس الإنفلونزا حياً على سطح العملات الورقية وذلك حتى سبة عشر يوم عقب انتقاله إلى جسم صلب، وذلك على الرغم من أن الكثير من أنواع الميكروبات والبكتريا تبقى حية، وذلك لمدة تصل إلى 48 ساعة فقط عقب انتقالها إلى جسم صلب، وبالإضافة إلى فيروس الإنفلونزا فمن الممكن أن ينتقل الفيروس المسبب للالتهاب الرئوي عقب تداول العملات الورقية بين شخص مصاب بالفيروس وآخر غير مصاب به، والأخطر من ذلك أنه يتم نقل أنواع من البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية أو التي لا تستجيب لها من خلال العملات الورقية أيضاً.

نصائح للوقاية من الإصابة بالأمراض نتيجة تداول العملات الورقية
– المداومة على غسل الأيدي بإستمرار وذلك للتخلص من أي البكتريا والفيروسات عالقة في اليدين، ويفضل أيضا القيام بإستخدام الماء الساخن والصابون أثناء غسل اليدين.

– يجب تناول طعام صحي لكي يدعم ويساعد في تقوية الجهاز المناعى في الجسم، ولكي يعمل على الوقاية من الإصابة بكثير من الأمراض المعدية، ويجب تناول الأطعمة الغنية بمادة البريبايوتك.

اترك رد