تعرف على سبب ظهورك بشكل غريب في الصور picture

0


إذا كان هناك شيئاً اكثر احباطاً من سماع صوك عبر المسجل فهو النظر الى صورة قديمة لأصدقاءك ثم تلاحظ في ركن بعيد من الصورة شخصا ما ينظر اليك نظرة غريبة ومريبة ثم تدرك .. يا إلهي أنه أنا لقد تأكدت مراراً وتكراراً.. انه انت، حسنا ولكن هذا بالتأكيد ليس ذلك الشخص الذي تتلهف لرؤيته كل يوم في المرآة أو الذي تراه مصادفة في زجاج النوافذ وشاشات الكومبيوتر المعتمة. بعد تلك الصدمة إليك الأخبار الجيدة، أن تبدو مختلفاً في الصور الفوتوغرافية هو أمر طبيعي جداً وذلك لعدة اسباب، أولها واهمها ان كل صورة نراها لأنفسنا هي “إنعكاس” لنا بينما الصورة التي نراها في المرآة هي صورة “معكوسة” لنا، في الواقع الصورة المقلوبة او المعكوسة هي الصورة التي اعتدت عليها واحببتها طوال فترة حياتك. عندما يقتنص احدهم صورة لك فأنت في الواقع ترى خصائصك وخصالك معكوسة بالشكل الصحيح ولأن الأوجه في الغالب غير متماثلة يصاب دماغك بالفزع لعدم ادراكه لحقيقة ذلك الإختلاف.

السبب الثاني ان الكاميرا سواءاً المستخدمة في التقاط الصور او الفيديو تظهرنا بشكل نختلف وغريب وذلك لان عدسة الكاميرا تعمل بطريقة مختلفة عن عدسة العين البشرية. وهناك شئ اخر دائماً ننساه وهو انه لا يوجد طريقة موضوعية تبدو بها الأشياء، الأمر كله يعتمد على طريقة العين أو الآلة لمعالجة الضوء المنعكس، انت تبدو غريباً عبر عدسة الكاميرا ولكنك ستلاحظ انك تبدو اغرب لو تمكنت من النظر لنفسك عبر عيني قطة مثلاً. يجب أيضاً ان تضع في اعتبارك ان عدسة الكاميرا لا تعمل فقط بطريقة مختلفة عن عدسة العين وانما عدسات الكاميرات المختلفة تعمل بطرق مختلفة ايضاً.

العدسات المقربة على سبيل المثال تقلل المسافة بين العدسة وبين الشئ الذي يتم تصويرة، الأشياء او العناصر الثابتة لا تتأثر كثيرا بهذا الأمر ولكن قد يتأثر مظهر الإنسان كثيراً عندما تعمل العدسة على تقليص المسافة بين انفه واذنيه فتظهر ملامحة اكثر توازناً واتساقاً بينما قد تؤدي عدسات اخرى للعكس تماماً فتظهر بشكل اعرض من الواقع وقد تبدو سميناً أيضاً، حتّى ارتفاعك وطولك قد يتاثر تماماً بنوع العدسة المستخدمة في التقاط صورتك وهناك ايضاً عامل مهم جداً ومؤثر وهو الإضاءة والتي تؤثر بشكل كبير جداً على ملامحك ومظهرك، بالنظر إلى العوامل السابقة مجتمعة تجد انه من غير المستبعد ان تبدو في الصور افضل أو أسوأ مما تبدو عليه في الواقع وقد يكون من المستحيل عليك انت شخصياً ان تدرك أي الحالتين تمثلها الصورة التي امامك لأن كل مظهر تبدو به يعد غير موضوعياً ولا يمكن منطقياً ان نعتبر ان احدهم هو مظهرك أو شكلك “الحقيقي”، اجلس الأن قليلاً وفكر في ذلك لبرهة.

شارك هذا الموضوع

شارك بتعليقكـ حول هذا الموضوع :