احذر فالعياء والاجهاد شعور معدي

1

الإجهاد يمكن أن يكون معدياً، مثله مثل التثاؤب، وتوصّل باحثون ألمان إلى أنه مجرد مراقبة شخص في حالة إجهاد غالباً ما يجعل جسم الشخص المراقب يطلق هرمون الإجهاد المعروف بالكورتيزول.

هذه الظاهرة تسمى الإجهاد بالتعاطف أو الإجهاد تعاطفاً.

الدراسة تمّت على 151 شخصاً أخضعوا لعوامل إجهاد، مثل عمليات حسابية ذهنية معقّدة ومقابلات وظائف.

والأشخاص الذين خضعوا للإختبار كان لهم 211 قرينا مراقبا بأشكال مختلفة، فالقرين إما أحد أفراد أسرة الشخص الخاضع للاختبار أو شخص غريب من الجنس الآخر، يشاهدونهم بشكل واقعي من خلال مرآة ذات اتجاه واحد أو عن طريق بث تليفزيوني حيّ.

وقال الباحثون، إن 26% من المراقبين زادت لديهم إفرازات هرمون الكورتيزول.

ووصل هذا الرقم إلى 40% عندما كان الشخص الخاضع للاختبار أحد أفراد أسرة المراقب مقارنة بـ10% للغرباء، و30% للملاحظة الواقعية مقارنة بـ24 % للمراقبة الافتراضية.

شارك هذا الموضوع

تعليق واحد

شارك بتعليقكـ حول هذا الموضوع :